إكتشف إكتشف

آخر الأخبار

جاري التحميل ...

الصين تتجسس على الاتحاد الأفريقي عن طريق أجهزة كمبيوتر تبرعت بها

على مدى خمس سنوات، واصلت الصين التجسس على جميع الاتصالات الالكترونية في مقر الاتحاد الافريقي في أديس أبابا بإثيوبيا واستمرت عملية التجسس الصينية طوال هذه الفترة دون الكشف عنها حتى اكتشف بعض مسؤولي الشبكة بمقر الاتحاد الإفريقي الأمر في يناير عام 2017 هذا لأمر. وكشف التحقيق الذي أجرته صحيفة لوموند الفرنسية عن كيفية قيام الصينيين الذين تبرعوا لبناء وتجهيز المقر الجديد للاتحاد الأفريقي في أديس أبابا بميكروفونات خفية وأجهزة كمبيوترات ترسل البيانات كل ليلة من مركز بيانات الاتحاد الأفريقي إلى خوادم في شنغهاي. وتم افتتاح مقر الاتحاد الأفريقي الجديد في أديس أبابا في شهر يناير من عام 2012 وتم بناء وتجهيز مُجمّع فيه من قبل الحكومة الصينية وسمي المُجمّع "هدية الصين لأفريقيا"، ولكن بعد ذلك سيتم الكشف عن أنها هدية ملغومة فبعد خمس سنوات تقريبا من افتتاح المقر الجديد، اكتشف فريق تكنولوجيا المعلومات في مقر الاتحاد الأفريقي أن شبكته كانت تنقل كميات كبيرة من المعلومات على نحو غير عادي بعد منتصف الليل يومياً. وفي ذلك التوقيت يكون مقر الاتحاد الافريقي فارغاً ومن غير المفترض أن يكون هناك نشاط كثيف في الشبكة وبعد التحقق من الأمر أصبح من الواضح أن بيانات الاتحاد الافريقي يتم إرسالها، كل ليلة، إلى خوادم غير معروفة في شنغهاي. ومن الواضح أن هذا يتضمن أيضا بيانات صوتية تم تسجيلها من الميكروفونات الخفية في المبنى الذي كان مُجهزاً بالكامل من قبل الصينيين. ويقول الاتحاد الإفريقي أنهم اتخذوا المزيد من الخطوات لتأمين اتصالاتهم بما في ذلك تشفير الاتصالات واستبدال المُعدّات الحالية، ومن ناحية أخرى ذهب الصينيون إلى رفض أي مزاعم تجسس ووصف كوانغ ويلين سفير الصين لدى الاتحاد الإفريقي "الادعاءات" بأنها "سخيفة".

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

إكتشف

2017