إكتشف إكتشف

آخر الأخبار

جاري التحميل ...

اسباب الحساسية النفسية عند الاطفال وكيفية علاجها

الطفل الحساس : يعاني الكثير من الأطفال من الحساسية النفسية، حيت تصل نسبة الإصابة بالحساسية النفسية من 15 إلى 20% من الأطفال الذين يولدون بجهاز عصبي له ردود فعل سريعة، مما يجعل الطفل سريع الاستيعاب لأي تغيرات طفيفة، وتزويد من الشعور بالتأنيب، وتجعل الطفل يتعامل بضمير واخلاق، ويجعله يشعر بالضيق من أي كلمة أو فعل أو أي انتقاد، ويصبح  الطفل شخص عاطفي وليس لديه ثقة كبيرة في نفسه.

اسباب الحساسية النفسية عند الاطفال:
– يولد الكثير من الأطفال بهذه السمة الشخصية، حيثي يولدون بجهاز عصبي حساس، يشعر بالانفعال والتأثر بسرعة، وتظهر هذه السمة في سن مبكر، فقد يظهر حساسية الطفل النفسية وهو عمرة عدة شهور، ثم يتطور مع الوقت.

– يتأثر الأطفال بطريقة التربية وطريقة التعامل، فالطفل الذي يتعامل بطريقة قاسية ويفرض عليه الكثير من القيود والخوف الزائد من الأبوين، يتسبب في فقدن الثقة في النفس ويجعل الطفل مصاب بحساسية نفسية، يتسبب تربية الطفل بطريقة مدللة، أو تفضيل أحد الأبناء عن الآخر يتسبب في جعل الطفل مصاب بالحساسية النفسية.

كيفية علاج الطفل الحساس والتعامل معه:
– التواصل بالعين: يجب على الآباء التعامل مع الطفل الحساس بهدوء والحفاظ على الصوت الهادئ ، والنظر إلى عينه مباشرة أثناء الحديث معه، وعند حدث أي مشكله حتى يشعل الطفل أن الأبوين متفهمين ا يشعر به ويثقون فيه.

– أخبر الطفل أنك تحبه: عندما يقوم الطفل الذي يعاني من حساسية نفسية أن يخبره الآباء أنهم يحبونه، وعندما يقوم بأي شيء خطأ لا يجب أن يقوموا بتوبيخه ولكن يفضل أن يشرحا له خطأه بهدوء.

– الحفاظ على الروتين: يفضل الطفل الذي يعاني من الحساسية النفسية أن يكون قادر على تنبؤ كل شيء، لذلك يجب على الأسرة أن تحافظ على روتين يومي معين، والتحدث مع الطفل على ما سيحدث خلال اليوم، وعند حدوث أي تغير في الخطط اليومية يجب التحدث معه حتى لا تكون هناك مفاجآت تتسبب في أن تؤدي  مشاعره.

– تقديم الدعم : يجب على الأسرة أن تقدم الدعم للطفل الحساس بالكثير من الطرق، ويجب تجنب الأشياء التي تحزن الطفل وتجعله يتأثر، ولكن إذا تأثر الطفل فيجب أن نتركه يعبر عن مشاعره بالبكاء، ونقدم له الدعم بأن نشعره أننا نتفهم ما يشعر به، وأن نقدم له عناق طويل حتى يهدأ، ويجب أن يتعلم ضرورة الإفراج عن مشاعره وعواطفه.

– اتبع طريقة العد: يشعر الطفل الحساس بالغضب سريعا ويتأثر من أقل شيء، لذلك يجب أن تحاول تهدئته ويمكن استخدام طريقة العد بجعله يعد من 1 إلى 20، حتى يهدأ قليلا أو يتشتت انتباهه فيقل تأثره، كما يمكن منحه المزيد من الوقت حتى يهدأ، أو عن طريق اعطائه عناق كبير.

– تعليم الطفل كيف يعبر عن مشاعره: يجب تعليم الطفل أن يستخدم الحديث والكلمات ليعبر عن مشاعره، وذلك لأن الأطفال لا يعبرون عن مشاعرهم سوى بالبكاء، وقد يستطيع الطفل من خلال بعض الكلمات أن يصبح أكثر هدوءاً، و تعليم الطفل كيفية التعبير عن مشاعره، ويجب أن نحاول مساعدته في حل المشاكل الذي يواجهها.

– الاهتمام بصحة الطفل: يجب بجانب الاهتمام بصحة الطفل النفسية، الاهتمام باحتياجات الطفل إذا كان متعب أو جائع، واعطاء الطفل غذاء صحي ومتوازن، والاهتمام بحصول الطفل على عدد ساعات نوم كافية، قد لا يساعد ذلك على علاج الحساسية النفسية للأطفال ولكن الاهتمام يشعر الطفل بالتحسن النفسي.

– التركيز على نقاط قوة الطفل: يجب على الآباء أن يزيدوا من ثقة الطفل بنفسه، وذلك عن طرقة التركيز عن نقاط القوة الموجودة في الطفل، حتى يستطيع الخروج من دائرة الانطواء والخجل، ويصبح أقل تأثر.

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

إكتشف

2017