إكتشف إكتشف

آخر الأخبار

جاري التحميل ...

انماط النوم عند الاطفال واضرار القيلولة

على الرغم من أن الأطفال هم فرحة الحياة، ولكن يمكن أيضا أن تكون سببا لأقصى قدر من الإحباط، وخاصه بسبب النوم المضطرب والتعب، والقيام بضبط الطفل في نمط النوم العادي  مهمة صعبة ولكن النتائج تستحق كل الجهد الذي تبذله الأم.

انماط النوم عند الاطفال :
1-  العلامات التي تظهر على الطفل مثل فرك عينيه أو راحة رأسه على كفه تحدد رغبته في النوم، فكل طفل لديه علامات مختلفه في النوم عن الآخر فعندما تلاحظ هذه العلامات، نداعب برفق الطفل حتى يستسلم للنوم.

2- يؤكد المتخصصين في مجالات طب الأطفال أن الأطفال حديثي الولادة ينامون لفترات طويلة قد تصل إلى 16 ساعة يوميا، وهذا الأمر ينطبق على 70% من الاطفال لهذا يكون نوم الطفل يعادل 8 ساعات نهارا و8 ساعات بالليل لمراعاة وقت الرضاعة والنظافة.

3- تقل ساعات النوم بالتدريج مع نمو الطفل حتى يصل إلى 10 ساعات يوميا في عمر الـ 6 أشهر ويحدث تغير طفيف من طفل لآخر حسب طلباته اليومية من طعام وغير ذلك.

4- ويختلف نمط النوم من طفل لآخر حسب البيئة المحيطة به وظروف المعيشة وطبيعة طلبات الطفل ولكن يعتمد انتظام النمط المناسب على ضبط أعضاء الطفل ولا تستطيع الأم التغيير إلا بعد مرات وحيل كثيرة.

5- يوجد بعض الأطفال ينامون ساعات متصلة وآخرون ينامون على أوقات متفرقة على مدار اليوم لفترات لا تقل عن 30 دقيقة للفترة الواحدة.

خطورة وأضرار نوم القيلولة للأطفال :
1- نوم الطفل في فترات القيلولة تفقده التفرقة بين الليل والنهار وهذا أمر هام لضبط جسم وعقلية الطفل.
2- تنبه بعض الخلايا بمخ الطفل في فترات الليل مما يفقدها النمو الطبيعي.
3- عدم القدرة على السيطرة على الطفل وضبط المواعيد المناسبة للنوم والاستيقاظ.
4- عدم القدرة على خروج الطفل للاستمتاع بأشعة الشمس وما بها من فيتامين د لنمو الطفل.

كيفية تطوير أنماط النوم الطفل :
لابد أن تهتم الأم بضبط أنماط النوم لدى طفلها للاستفادة من المزيد من الوقت والحفاظ على صحة الطفل ومن تلك الضوابط ما يلي :

1- محاولة الأم في توجيه الطفل ليفرق بين النهار والليل ويتم ضبط نومه على ساعات الليل ليكون النهار لحياته ولعبه وطعامه فهذا يساعد في نمو خلايا مخه بشكل طبيعي.

2- تحديد ميعاد يومي للنوم وتدريب الطفل على النوم في نفس الميعاد يوميا لضبط الساعة البيلوجية بجسمه لتستمر لأطول فترة.

3- محاولة الأم الفصل بين التغذية والنوم فلا تقوم الأم بارضاع الطفل كي ينام بل تجعله يفرق بين النوم والطعام ليهتم بالتركيز في الطعام والاستفادة منه.

4- تجديد محاولات الأم لنوم الطفل لأن الأطفال يشعرون بالملل سريعا وهذا ينبههم ويجعلهم يتمردون ولكن ضبط النوم بتغيير الطريقة يجعل النوم أمر شيق للطفل فلا يحتاج لمجهود كبير من الأم.

5- الاهتمام بنظافة الطفل ومكان نومه ليستمتع بنوم هادئ بدون متاعب وهذا يوفر الكثير من المجهود على الأم فيطمئن الطفل وينام تماما بدون أي قلق.

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

إكتشف

2017