إكتشف إكتشف

آخر الأخبار

جاري التحميل ...

اضرار الأمطار الحمضية ومخاطرها على البيئة والإنسان

عندما تتلوث قطرات المطر بسبب ملوثات الهواء مثل أكاسيد الكبريت و النيتروجين، تتكون الامطار الحمضية، و التي تتسبب في ضعف الأشجار، و ذلك عن طريق إذابة المغذيات في التربة قبل أن تتمكن النباتات من استخدامها.

أسباب حدوث الامطار الحمضية
المطر الحمضي هو أي شكل من أشكال هطول الأمطار الملوثة بمستويات عالية من الأحماض النيتريك والكبريتية، و يمكن أن يحدث أيضا في شكل ثلج، أو في شكل ضباب، أو نوبات صغيرة من المواد الجافة التي تستقر على الأرض، و يؤدي تعفن النباتات و البراكين المتفجرة إلى خروج بعض المواد الكيميائية التي يمكن أن تسبب أمطارا حمضية، و لكن معظم الأمطار الحمضية تسقط بسبب الأنشطة الضارة بالبيئة التي يقوم بها الانسان، و اكبر هذه الانشطة ضررا هو حرق الوقود الأحفوري عن طريق محطات توليد الطاقة التي تعمل بالفحم، و المصانع، و السيارات.

عندما يحرق البشر الوقود الأحفوري، يتم إطلاق ثاني أكسيد الكبريت (SO2) و أكاسيد النيتروجين في الغلاف الجوي، و تتفاعل هذه الغازات الكيميائية مع الماء و الأكسجين و غيرها من المواد لتشكيل محاليل مخففة من حامض الكبريتيك و النيتريك. و تتسبب الرياح في انتشار هذه المحاليل الحمضية عبر الغلاف الجوي و على مدى مئات الأميال. عندما يصل المطر الحمضي إلى الأرض، يتدفق عبر السطح في مياه الجريان، و يدخل أنظمة المياه، و يغرق في التربة.

 تاثير الامطار الحمضية على البيئة
– على البحيرات: الامطار الحمضية لها آثار بيئية كثيرة، و لكن لا يوجد أي تأثير أكبر من تأثيرها على البحيرات، و الجداول المائية، و الأراضي الرطبة، و البيئات المائية الأخرى. الأمطار الحمضية تجعل المياه هي الاخرى حمضية، و ينتج عن ذلك امتصاص الألمنيوم الذي يصل عن طريقها من التربة إلى البحيرات و الجداول. هذا المزيج يجعل المياه سامة لجراد البحر، و المحار، و الأسماك، و الحيوانات المائية الأخرى.

على الحيوانات و الطيور: بعض الأنواع يمكن أن تتعايش مع المياه الحمضية أفضل من غيرها. و مع ذلك، في النظام البيئي المترابط، ما يؤثر على بعض الأنواع يؤثر في نهاية المطاف أكثر من ذلك بكثير في جميع أنحاء السلسلة الغذائية – بما في ذلك الأنواع غير المائية مثل الطيور.

على الغابات: و تلحق الأمطار الحمضية أيضا أضرارا بالغابات، و لا سيما تلك التي تقع في المرتفعات العليا. فإنه يجرد التربة من العناصر الغذائية الأساسية و يطلق الألومنيوم في التربة، مما يجعل من الصعب على الأشجار أن تستفيد من المياه. أوراق الأشجار تتضرر أيضا من الأحماض.

آثار الأمطار الحمضية، جنبا إلى جنب مع الضغوط البيئية الأخرى، تؤدي إلى أن تصبح الأشجار و النباتات أقل قدرة على تحمل درجات الحرارة الباردة و الحشرات و الأمراض. وقد تؤدي الملوثات أيضا إلى إعاقة قدرة الأشجار على التكاثر.

كيف نحل مشكلة الامطار الحمضية؟
الطريقة الوحيدة لمحاربة الأمطار الحمضية هي الحد من إطلاق الملوثات التي تسببها. و هذا يعني حرق كميات أقل من الوقود الأحفوري، و قد حاولت العديد من الحكومات كبح الانبعاثات عن طريق تنظيف مداخن الصناعة و تشجيع مصادر الوقود البديلة،و قد حققت هذه الجهود نتائج متباينة، و لكن حتى لو توقف المطر الحمضي اليوم، فإن الأمر سيستغرق سنوات عديدة لتختفي آثاره الضارة.

ويمكن للأفراد أيضا أن يساعدوا في منع الأمطار الحمضية عن طريق الحفاظ على الطاقة. و كلما قل استهلاك الكهرباء في منازلهم، ستنبعث أقل من محطات الطاقة الكيميائية، المركبات هي أيضا من مستخدمي الوقود الأحفوري الرئيسية، لذلك يمكن للسائقين تقليل الانبعاثات باستخدام وسائل النقل العام، و تقليل استخدام السيارات، و ركوب الدراجات، أو ببساطة المشي كلما كان ذلك ممكنا.

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

إكتشف

2017