إكتشف إكتشف

آخر الأخبار

جاري التحميل ...

تأثير فيتامين B3 على نوعية النوم

الحصول على كمية نوعية من النوم كل ليلة لا حصر لها. أنماط الحياة المرهقة ، و الإجهاد و الظروف الطبية يمكن أن تسهم في جعل نوعية النوم سيئة . بالنسبة للبعض ، يسبب صعوبة في التعامل في شئون الحياة اليومية ، زيادة الأرق الحاد أو المزمن سوءا . يبحث الكثيرون عن وسائل علاج بديلة تشمل الأدوية التي لا تحتاج إلى وصفة طبية أو الأعشاب أو مكملات الفيتامينات التي تساعد على الحصول على “ليلة نوم جيدة” . قد يساعد فيتامين B-3 في ذلك .

فيتامين B-3
فيتامين B-3 ، و المعروف باسم النياسين ، هو واحد من الثمانية فيتامينات الأساسية B القابلة للذوبان في الماء ، و الضروري الحصول عليها من نظامك الغذائي . هذا الفيتامين ضروري لمساعدة الجسم على استقلاب المواد الغذائية ، و يلعب النياسين أيضا دورا في إنتاج الهرمونات الجنسية و الهرمونات ذات الصلة بالإجهاد مثل السيروتونين . يتم تلبية معظم احتياجات النياسين من النظام الغذائي اليومي . إذا كان لديك مشاكل طبية تمنع الهضم و الامتصاص السليم للمغذيات ، يمكن أن يحدث نقص النياسين ، و لكن هذا نادر في معظم الحالات . و تستخدم أشكال إضافية من فيتامين B3 عادة لتحسين بعض الظروف الطبية مثل ارتفاع الكولسترول ، الذي يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب . يجب استشارة الطبيب قبل استخدام المكملات الغذائية لتحديد الجرعة المطلوبة على أساس صحتك .

مراحل النوم
تحدث دورة النوم العادية على مراحل ، حيث 75 في المئة من نومك يجري في حركة العين غير السريعة . مراحل الاولى و الثانية تحدث كما كنت تبدأ في النوم و تتقدم إلى النوم الخفيف عندما ينخفض معدل التنفس و معدل ضربات القلب . المرحلة الثالثة و الرابعة هي لحظات أكثر تصالحية من النوم حيث يرتاح جسمك و يستسلم إلى سبات عميق . عموما ، فإنه يأخذ 90 دقيقة من الوقت الذي تغفو لدخول حركة العين السريعة ، مرحلة الريم ، و النوم . عادة ما تدخل و تخرج من مرحلة الريم كل 90 دقيقة . خلال مرحلة الريم ، دماغك تنشط و تحلم على الرغم من أن جسدك ثابت . هذه المرحلة تنشط جسمك و هي ضرورية لمساعدتك على الاستمرار في التركيز و النشاط خلال ساعات الاستيقاظ .

فيتامين B3 و النوم
توجد أدلة محدودة لدعم أن فيتامين B-3 يساعد على النوم . حيث استكشفت “مجلة طب النوم السريري” هذا العلاج و غيره من العلاجات البديلة للنوم في تقييم عام 2005 للدراسات الخاضعة للرقابة . و وجد الباحثون أن نيكوتيناميد ، و هو شكل تكميلي من النياسين ، تم إعطاء جرعات متصاعدة لمدة 21 يوما لتحسين مرحلة الريم و علاج الأرق و وجدت الدراسة أيضا زيادة كفاءة النوم . و مع ذلك ، يؤكد الباحثون أن عينة الدراسة كانت صغيرة و غير كافية لإثبات أن فيتامين B-3 له تأثير قوي لتحسين نوعية النوم .

بعض النصائح
قد يبرر الأرق المزمن السعي للحصول على عناية طبية لاستبعاد الأسباب الكامنة وراء المضاعفات الصحية . و يمكن لبعض الأسباب أن تسهم في سوء نوعية النوم لما في ذلك الإجهاد ، أو آثار جانبية لبعض الأدوية ، أو استخدام الكافيين و التبغ و الكحول . ضمان النوم بيئة مواتية مع الفراش مريحة ، التحكم في الضوضاء و المناخ و الإضاءة لمساعدتك على النوم و البقاء نائما . تجنب الوجبات الخفيفة الثقيلة و محاولة لإنهاء التدريبات الخاصة بك قبل ساعتين أو أكثر من النوم .

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

إكتشف

2017